السبت 27 محرم 1443ﻫ 4-9-2021م

( المدينة المنورة) مزارع العجوة المباركة.!

( المدينة المنورة) مزارع العجوة المباركة.!

*(الوطن) مع المنتخب:
الذي تشكل بانتصاره الأول
مثل قوس قزح..!!
*الذهبي سالم الدوسري يرسم خطوات رفاقه
*سالم يسجل ويصنع في إشراقة الومض الخُلَّب للأخضر.!

قراءة وجدانية للأخضر
يقدمها د.عدنان المهنا

* ويجيء (أيضًا) الوجه الوطني (الزعيم الذهبي) المهاجم (سالم الدرسري) مع
المنتخبومع (فريقه) يحمل كثيرًا من التقاطيع والملامح البطولية (للفريق العالمي )!!
كان هو وزملاؤه (الآن) في البطولة الدولية لتصفيات كأس العالم يتشكلون في صناعة وتصدير أهدافهم مثل (قوس قزح) بكل الألوان وكل الأحجام!!
……
* لكن (سالم الدوسري).. هداف والنجم الزعيم.. لم يستطع أن يتغير فيه عنفوانه برسم خطوات رفاقه في (الفريق الأخضر) فما عساه أن يفعل إزاء ذلك الشلال الجميل من (كرات المد) عدا جمعها في الشباك واللعب بها، والتحوّل إلى (هدف) مغطى بأكمله بجهد زملائه ورفاقه (اللامع)، وبقطرات عرقهم المتلألئة..!!
*وفي الوطن هذا الموسم وحتى الآن .. وحين يركض (الدوسري) على العشب الأخضر المبلل بالندى يشعر بأن قدميه لها مذاق البطولة.. ومذاق الملح..!!
……
*وفي (السعودي العالمي) العملاق.. حاول محبو هذا الفريق أن يقبضوا على مثل تلك اللحظة الحماسية القتالية ِللمَّاح الذكي الخطر ولو مع قليل من نضارتها ونكهتها!!
لكن هاتيك الصباحات كان لها (هناك) في الهلال غيوم كثيفة هتونة باتت مغدقة.. بينما في (الهلال) عرف اللاعبون كلهم التواشج الوطني كاملًا، ليكشف هؤلاء من زملائه ورفاقه عن ارتفاع غيوم التهديف وعن شيء من الحسن في أدائه واتزانه وقوة تمركزه وصناعته للهدف وانتهازيته له واستثماره للفرص في جُلِّها..
……
*و(السعوديون) الآن.. في غمرة فرحهم بتصدرهم (من أمام فيتنام ) ونشوة سعادتهم (بأهداف سالم الدوسري وياسر الشهراني و صالح الشهري )
بزعامة السالم
و تشكيلة
العويس
‏الشهراني ، مادو ، العمري ، الغنام
‏عطيف ، الفرج
‏سالم الدوسري ، المالكي ، فهد المولد
‏صالح الشهري والإحتياطيين
أما سالم والذي لم تعد تُخْفيه (الكرات العصيِّة) على الرضوخ!! فهو إذا حضر مع زملائه (بالمنتخب) تتلاشى نداءات (الأهداف الخجولة) في دماغه وبين قدميه.. بل إن أهدافه الآن كالسوّط الذي يغرق الخصم بالخوف والبطش مع أنه مطلوب للفارس الذي يُروِّض الخيول..!!
…….
*مضت السنون!!
والمنتخب والهلال والعين والمقام لا تطفئها الشمس عن هذا اللاعب البارع (سالم الدوسري):
لأنه و(بعون الله) عينا نسر بهي يزف إلى ذات الوطن حُبّه في إشراقة ومضٍ خلب!!
…..
د.عدنان المهنا
( المدينة المنورة) مزارع العجوة المباركة.!

أكتب تعليق

<