الأثنين 18 صفر 1442ﻫ 5-10-2020م

كابتن الهلال السابق إبراهيم الجوير : الزعيم عشقي منذ الطفولة

كابتن الهلال السابق إبراهيم الجوير : الزعيم عشقي منذ الطفولة

بدأ ابن الخرج حياته الرياضية من نادي السلمية بنفس المحافظة حيث تبنى هذا النادي صقل موهبته وتقديمه لعدد من أندية المحترفين مثل الهلال والشعلة والوكرة.
في هذه المساحة حاولنا أن نسلط الضوء على جانب من حياة كابتن نادي الهلال والشعلة سابقاً ( ابراهيم الجوير ) من خلال هذا الحوار :

01
دائما مايكون لكل قصة بداية .. من أين كانت البداية وفي أي عام ؟

ج/ دائماً ما يتولد حب كرة القدم من خلال ممارستها بالاحياء ثم التعلق بها في المدارس ثم تعلمها بالأندية فمن نادي السلمية بالخرج أحد أندية دوري الدرجة الثانية بدأت انطلاقتي بالفئات السنية في عام ١٤٠٨هـ

02
كرة القدم لها أمور إيجابية وسلبية .. حدثنا عن الإيجابات والسلبيات التي وجدها الكابتن ابراهيم من خلال بدايته في المجال الرياضي ؟!

ج/ إيجابياتها كثيرة ولله الحمد أهمها أن تكون رياضي تنشغل بما يفيد صحتك وذهنك ولياقتك بالإضافة إلى تكوين الكثير من العلاقات والمعارف المميزة التي تستمر معك للأبد وكذلك محبة كثير من الناس ، واعتقد من سلبياتها الإنشغال عن التعليم بشكل جيد وكذلك كثرة الإصابات.

03
أذكر لنا التحديات التي واجهتها خلال مسيرتك الكروية ؟!

مسيرة لاعب كرة القدم حافلة بالصعوبات حتى بالنسبة لي بذلت الكثير لأصل إلى حلمي الكروي وتحقيق النجاحات أعترف أني واجهت تحديات كثيرة منها كثرة الإصابات وصعوبة توفر المواصلات في بعض الاوقات وعشت فترة بالغربة من أجل ذلك فدائماً ليس من السهل الابتعاد عن العائلة .

04
دائما ما يمتلك اللاعبون ميول غير التي يعيشونها أحياناً .. هل للكابتن ابراهيم ميول كروية أخرى محلية أول عالمية ؟!!

ج/ الهلال عشقي من الطفولة فبذلت الغالي والنفيس لأحقق حلم إرتداء شعار كبير قارة آسيا وعالمياً دائماً ما أبحث عن أي فريق يقدم كرة قدم حقيقية ممتعة والتي تعيش تفاصيلها الفنية والتكتيكية واحرص على متابعة مباريات برشلونة الاسباني.

05
لاعب كرة القدم عادة من الصعب أن يستمر على نفس الوتيرة بعد إعتزاله، هل الكابتن إبراهيم من هؤلاء أم أن هناك برامج رياضية تمارسها الآن؟

ج/ بحكم الانشغال بالعمل والأسرة فإنه من الصعوبة إيجاد وقت وفرصة للاستمرار لممارسة الرياضة ولكني أحن كثيراً لكرة القدم فأنتهز أي فرصة للعب مع الأقارب والأصدقاء.

06
الأضواء . الشهرة . الجماهيرية – ماذا تعني كل هذه الاشياء لك ؟

ج/ محبة الجماهير هي الأهم من كل شيء فالشهرة قد لا تستمر والاضواء تخفت ولكن علاقتك مع الجماهير ومع الكل هي من يبقى لك .

07
ماهي أبرز مرحلة عشتها مع الهلال و الشعلة ؟

ج/ مع الهلال المساهمة في تحقيق بطولة كأس المؤسس ، ومع الشعلة الصعود لدوري المحترفين والاستمرار به لأربع سنوات متتالية رغم قلة الموارد وضعف الإمكانيات .

08
قوانين اللعبه أحياناً تحتم عليك التنازل عن أشياء كثيرة مقابل الاستمرار ، ماهو الشي الذي ضحيت به لاستمرارك كلاعب كرة قدم ؟!

ج/ضحيت بسنوات طويلة والتي انشغلت بها عن العائلة وعن إكمال الدراسات العليا.

09
.. من هو اللاعب الأبرز في وجهة نظرك بالملاعب السعودية في زمنك – وحالياً ؟!..

ج/ في زمني الكابتن يوسف الثنيان وتشرفت باللعب معه
وحالياً الكابتن سلمان الفرج الذي يعتبر أبرز من يخدم أسلوب كرة القدم الحديث.

10
هل ترى أن كرة القدم حالياً أقوى من السابق ؟!.

ج/ للأمانة حالياً أقوى لأنه أصبحت أكثر سرعة وأكثر دقة و اأصبح يستخدم فيها بعض العلوم كالتقنية وعلم النفس ولم تعد مقتصرة على تكتيك وتكنيك وخطط معينة بل تطورت بطرق و أساليب حديثه حتى بعض قوانين كرة القدم ساهمت بأن تكون كرة القدم أقوى.

11-
في الأخير ماهي الرسالة التي تحب أن توجهها ، ولمن ؟

ج/ أوجهها لجمهور الهلال القاسم المشترك في جميع إنجازات وبطولات الزعيم استمروا في دعم كل من يخدمه فـ سر زعامته في بيئته ووفائكم مع كل من يخدمه.

التصنيفات: حوارات, رياضة

أكتب تعليق

<